الإثنين , 25 يونيو 2018
أخبار عاجلة

كشف تسربات المياه بالرياض

الرئيسية / فكر / التوك شو ..من القمة إلى قاع اهتمامات المشاهد

التوك شو ..من القمة إلى قاع اهتمامات المشاهد

كتبت :منى توفيق

ظهرت برامج التوك شو في الولايات المتحدة مع ظهور التلفزيون عام 1950 ووصلت مصر متأخرة 20 عاما ازدهرت هذه البرامج سنة 2011 التى لها العديد من المسميات كالبرامج الحوارية اوبرامج رجل الشارع وايضا يطلق علية حوار التواصل مع الاجيال وواظبت تلك البرامج منذ تأسيسها على توجيه انتقادات حادة للحكومات ومنحتها التشجيع لانها تفيها على الوفاء في تطبيق الديمقراطية الحقيقية وترتكز هذه البرامج على ايجاد حلول للمشاكل التى تواجه الناس سواء على المستوى الشخصي او العام كمشاكل (التعليم والصحة وخلافه ) فنجحت في البداية في خلق قاعدة واسعة لها وبرغم من تواجدها في بعض الدول العربية وبدرجة كبيرة في مصر الى انها تشهد الآن تراجع كبير يرجع الى عدم التطور في المحتوى المقدم واشار الى ذلك اساتذة الاعلام الذين وجهوا لها نقضا لازعا حيث قالوا ان القنوات الفضائية يجب ان تعيد النظر فيما تقدمة من محتوى وعلاقته بالمجتمع ناهيك عن ان المضمون خريطة برامجه نمطية وتكرار الضيوف التي يتم استطافتهم بالاضافة الى الرتابة التي تستظل البرامج الحوارية وغياب المهنية في طريقة الاداء مما اصاب قطاع كبير من الجمهور بالملل فانحدر مؤشر المشاهدة وفي الاونه الآخيرة لجأ اصحاب هذة القنوات لتعوض خسائرهم المادية الى تجزاءة البرامج فأصبحت هناك برامج رياضية وترفيهية ومسابقات في الطهي والرقص بالاضافة الى البرامج التي يقدمها الفنانين كبرنامج صاحبة السعادة وبيومي افندي لضمان نسبة المشاهدة العالية واغراء المعلن الحالي والجديد ولعودة برامج الشارع الى التخطيط التى انشأت من اجلة لابد انها تضع رؤية مستقبلية لتطويرها لضمان استمرارها وقدرتها على المنافسة الجادة وان تضع في اعتبارها الرؤية القانونية حتى لا يتعرض المحتوى والمذيع المؤهل لتقديم البرنامج الى المسألة القانونية قعليها ان تؤكد علي مقدم البرنامج عند الاستماع الى المشكلة او الازمة من متداخل ان يوثقها بالصوت والصورة كما يطلب من المتصل ان يضع الهوية مع وضوح الرقم كادلة دامغه تقيه من عدم الوقوع في المحظور كما حدث مع كثير من الاعلامين والمذيعين المشهورين ذو النجم الساطع

عن ياسر هلال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.