الإثنين , 25 يونيو 2018
أخبار عاجلة

كشف تسربات المياه بالرياض

الرئيسية / صحة وجمال / مخاطِر رجيم الماء

مخاطِر رجيم الماء

كتبت : د.رندا عادل

الرجيم
هناك نوعان من الرّجيم: رجيم صحّي٬ ورجيم غير صحّي أو ضار في بعض الأحيان٬ والرّجيم الصحّي هو أن يتبنّى الشخص عادات يوميّة صحيّة تُشعرُه بالنّشاط٬ وتحتوي أطعمة مهمّة وصحيّة للجسم دون الشّعور بنقصٍ في حاجات الجسم الأساسيّة٬ أمّا الرجيم غير الصّحي فإنّه يؤدي إلى خسارة الوزن المؤقّتة٬ فبمجرّد إيقافه يعود من جديد.
رجيم الماء
هو رجيم يمارسه الأشخاص الذين يودّون خسارة الوزن بشكل سريع ودون جهد أو تعب٬ فيكتفون بشرب الماء فقط لبضعة أيّام٬ ثُمّ يبدؤون بتناول الفواكه أو الخُضروات بعد خسارة الوزن.
إضافة الفاكهة إلى حمية الماء غير متوفّرة في جميع حميات الماء٬ فبعضها تحتوي على الماء فقط٬ وبعضها تُمكِّنك من تناول التُّفاح مع الماء٬ وهذا النّوع من الرجيم أو الحمية الغذائية شبيه إلى حدٍّ كبير بالصّوم.
مخاطِر رجيم الماء
عندما يكونُ جُلّ ما تتناولهُ خلال يومك الماء٬ فأنت تُعرّض جسمك لخسارة المعادن والفيتامينات الأساسية لحاجاته٬ والكتلة الّتي ستخسرها أثناء هذا الرّجيم لن تكون دهون٬ بل ستكون ماءً فقط٬ كما أنّك ستقلّص الكُتلة العضليّة في جسمك مُقارنة مع من يُقلل نسبة السّعرات الحرارية المُستهلكة والّتي يُنصح بها من ٥٠٠ إلى ٨٠٠ سُعرة حرارية في اليوم الواحد٬ وهو ما يُعدّ طبيعياً بالنّسبة للجسم٬ هذا يعني أنّك برجيم الماء ستضطّر إلى تناول القليل من الطّعام عند إيقافك لحمية الماء٬ لأن مُعدّل الأيض يكون قد انخفض بشكل كبير٬ وإذا لم تحصل على الماء الكافي أثناء الحمية أو الرّجيم٬ فأنت تُعرّض جسمك لمخاطر الإصابة بالجفاف٬ ممّا ينتُج عنهُ الغثيان٬ والإغماء٬ والإمساك٬ والصّداع.
إضافة الماء إلى الرجيم دون أضرار
احرص على تناول ٥ إلى ٦ وجبات في اليوم من الطّعام مع شرب ٨ أكواب من الماء٬ تُوزّع قبل نصف ساعة من كُل وجبة وفي أوقات أُخرى من اليوم.
وتتوزّع هذه الوجبات كالتّالي: وجبة الفطور: يُمكن تناول الخبز كامل الحبوب مع البيض أو الجُبن (غير المطبوخ) أو الزعتر بإضافة ملعقة من زيت الزّيتون وبعض الخُضروات٬ مع تجنّب الطّعام المقلي٬ أو يُمكن أن يكون الإفطار مُكوّناً من رقائق الذُّرة (الكورن فليكس) حبّة كاملة وحليب خالي الدّسم. وجبة خفيفة (٢ – ٣ مرّات): تتمثّل بحصّة فاكهة، أو خضروات، أو مُكسّرات نيئة، أو خلط حليب خالٍ من الدّسم مع حصّة فاكهة بعد الفطور بثلاث ساعات وبعد الغداء بثلاث ساعات٬ ويجب تناول حصّة خُضروات على الأقل مرّة واحدة يوميّاً.
وجبة الغداء: تكون وجبة مُكوّنة من الأرز أو المعكرونة أو الشوربة مع كمّية من البروتين؛ كاللّحم أو السّمك أو الدّجاج دون قلي أو دهن وبإضافة السلطة أو الخُضروات.
وجبة العشاء: تتكوّن من السّلطات الصحيّة بأنواعها، مثل سلطة الجرجير، أو سلطة اللّبن أو الفتّوش.

عن راندا عادل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.