الإثنين , 25 يونيو 2018
أخبار عاجلة

كشف تسربات المياه بالرياض

الرئيسية / تحقيقات وتقارير / “ممنوع دخول الرجال” تحول من شعار إلى قرية آمنة للنساء

“ممنوع دخول الرجال” تحول من شعار إلى قرية آمنة للنساء

رحلت ريبيكا برفقة 16 من الناجين من حوادث العنف، واستقرت في حقل مهجور تحول بعد فترة قصيرة إلى قرية “أوموجا”، وقد تطورت الآن وأصبحت قرية مكتفية ذاتيا، إذ احترفت النسوة صناعة المجوهرات وغيرها من الحرف اليدوية، كما افتتحن القرية كمنطقة جذب سياحي. كما دشنن مركزا صحيا ومدرسة لتعليم أطفالهن. وهجرت النسوة مهام تربية المواشي بسبب جفاف المنطقة واهتممن بتربية الدواجن لتوفير البروتين للسكان.أخبار أم الدنيا

“ريبيكا لولوسولي” هي مؤسسة وعضو في قبيلة سامبورو، تشغل إلى يومنا هذا منصب الرئيسة الحاكمة لقرية النساء  “أوموجا أوسو” فبعد العنف الذي واجهته خلال مرحلة طفولتها، اكتشفت بأن بعض الممارسات التقليدية التي يتبعها أهالي قبيلة سامبورو مسيئة للنساء. فبدأت محاربة هذه الممارسات علنا بهدف حماية الأرامل والأيتام، وضحايا الاغتصاب، كما دعت إلى منع ختان الإناث، والزواج القسري.

 

موقف ريبيكا الصريح استهجنه رجال القرية المتشددين  وأصبحت الأمور أكثر حساسية عندما تحدثت علنا للنساء اللواتي تعرضن للاغتصاب من قبل الجنود البريطانيين الذين كانوا يتدربون في مكان قريب من مقر إقامتهن. إذ تعرضت ريبيكا للضرب المبرح والشتم على يد رجال القرية ولم يكلف زوجها نفسه عناء مساعدتها أوحمايتها.

وبعدما شعرت بأن حياتها مهددة بالخطر، قادت ريبيكا عام 1990 قافلة الهجرة النسائية ودشنت قريتها الجديدة.

رحلت ريبيكا برفقة 16 من الناجين من حوادث العنف، واستقرت في حقل مهجور تحول بعد فترة قصيرة إلى قرية “أوموجا”، وقد تطورت الآن وأصبحت قرية مكتفية ذاتيا، إذ احترفت النسوة صناعة المجوهرات وغيرها من الحرف اليدوية، كما افتتحن القرية كمنطقة جذب سياحي. كما دشنن مركزا صحيا ومدرسة لتعليم أطفالهن. وهجرت النسوة مهام تربية المواشي بسبب جفاف المنطقة واهتممن بتربية الدواجن لتوفير البروتين للسكان.

عن ياسر هلال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.