الإثنين , 25 يونيو 2018
أخبار عاجلة

كشف تسربات المياه بالرياض

الرئيسية / تحقيقات وتقارير / 2017 الأقل دموية للعاملين في مجال الصحافة

2017 الأقل دموية للعاملين في مجال الصحافة

كتبت: منى حشمت 

تعتبر 2017 الأقل دموية بالنسبة للعاملين في مجال الصحافة مقارنة بالأعوام الـ13 الماضية. وقتل 65 من العاملين بالصحافة في 2017، إما باستهداف متعمد أو غير متعمد. وتبقى سوريا الدولة الأخطر في العالم بالنسبة للصحافيين.

قتل 65 صحافياً خلال العام 2017 في العالم بينهم خمسون محترفا وسبعة “صحافيين مواطنين” (مدونين) وثمانية “متعاونين مع وسائل الإعلام”.

أن هذه الحصيلة تجعل من 2017 السنة الأقل دموية للصحافيين المحترفين منذ 14 عاما، ويوضح هذا  تأمين حماية أفضل للصحافيين، ولكن كذلك واقع أن الدول الخطيرة “تفرغ من صحافييها”.

ومن أصل حصيلة الصحافيين الـ65 الذين قتلوا من محترفين وغير محترفين، تم اغتيال 39 منهم أو استهدافهم بشكل متعمد، فيما قضى 26 أثناء ممارسة مهامهم.

وتبقى سوريا الدولة الأكثر خطورة في العالم على الصحافيين مع مقتل 12 منهم فيها، متقدمة على المكسيك (11) وأفغانستان (9) والعراق (8) والفيليبين (4)، وقد تراجع عدد الصحافيين، الذين قتلوا في العالم خلال 2017، بنسبة 18 في المائة عن حصيلة العام الماضي حين قتل 79 منهم.

إن النزاعات المسلحة أيضا تهدد حياة الصحافيين الذين يقومون بتغطيتها، ففي دول مثل المكسيك “تقوم مجموعات متنافسة (كارتيلات) وسياسيون محليون بنشر الرعب” ما يرغم كذلك العديد من الصحافيين على “مغادرة بلادهم أو ترك مهنتهم”. وذكرت المنظمة أن “المكسيك هي الاخطر على الصحافيين بين دول العالم التي لا تشهد نزاعات”.

وفي بلاد شبكات تهريب المخدرات، يتعرض الصحافيون، الذين يعالجون موضوع الفساد في الطبقة السياسية أو الجريمة المنظمة، بصورة شبه منهجية للاستهداف والتهديد وصولا إلى التصفية، ومن أبرز الأمثلة على ذلك قتل الصحافي المحنك خافيير فالديز كارديناس (50 عاما)، المتعاون مع وكالة الصحافة الفرنسية ووسائل إعلام محلية وقد تمت تصفيته في 15 أيار/مايو.

من أبرز الصحافيين التي اودت بهم ارائهم الى الموت او السجن هم :

روسيا: “نيكولاي أندروشتشينكو” حيث تعرض للضرب من قبل مجهولين في الشارع في سان بطرسبرغ. في 19 من أبريل/ نيسان 2017.

المكسيك: “ميروسلافا بريتش” حيث تمت تصفيتها أمام منزلها في مدينة شيهواهوا بشمال المكسيك في 23 مارس/ آذار 2017 من قبل قاتل أطلق عليها ثمان رصاصات.

العراق: “شيفا غردي” توفيت عندما انفجر لغم في الـ 25 من فبراير/ شباط 2017 في جبهة القتال في شمال العراق.

بنغلاديش: “أفيجيت روي” كان يصف نفسه بأنه “إنسان علماني” وأثار بذلك غضب متطرفين إسلامويين في بنغلاديش. أفيجيت روي كان يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية وسافر في فبراير/ شباط 2015 إلى معرض الكتاب في داكا حيث مزقه متعصبون بمناجل.

العربية السعودية: “رائف بدوي” حكم على الناشط السعودي بعشر سنوات سجنا و 1000 جلدة،ومنذ 2012 يقبع رائف بدوي في السجن بتهمة “ازدراء الإسلام”. وفي يناير/ كانون الثاني 2015 تم جلده لأول مرة أمام الملأ.

أوزبكستان: “سليون عبد الرحمانوف”منذ عام 2008 يقبع سليون عبد الرحمانوف في السجن ـ حكم عليه بسبب الحيازة المفترضة لمخدرات.

تركيا: “دنيز يوجِل” الصحفي الألماني من أصل تركي دنيز يوجِل مسجون في تركيا منذ فبراير/ شباط2017.

الصين: “غاو يو” يواجه الصحفيون المنتقدون للنظام والمدونون والنشطاء في الصين ضغوطا قوية. وحتى مراسلة DW السابقة غاو يو اعتُقلت في 2014 وحُكم عليها بالسجن سبع سنوات في أبريل/ نيسان 2015 بسبب إفشاء مزعوم لأسرار الدولة.

أذربيجان: “محمان حسينوف”يصدر محمان حسينوف مجلة اجتماعية سياسية في الإنترنت قام فيها بفضح الفساد وخروقات حقوق الإنسان. ويُعتبر حسينوف من أشهر المدونين بالفيديو في أذربيجان.

مقدونيا: “تومسلاف كيزاروفسكي”كان يُعتبر السجين السياسي الوحيد في جنوب شرق أوروبا ،لأنه كان يسرد تقارير الشرطة الداخلية وقام بالبحث في ملابسات الموت غير المعروف لصحفي آخر. وفي محاكمة مشبوهة صدر بحقه في أكتوبر/ تشرين الأول 2013 حكم بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف.

عن أكمل النشار

صحفي وكاتب مصري 01007452853

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.